تحريك لليسار
عوامل الانتصار في الحرب الناعمة ندوة فكرية محاضرة ندوة فكرية أمسية ثقافية شعرية الحفل السنوي لتخريج طلاب ورواد مركز الإمام الخميني الثقافي كتب حول الإمام سلسلة خطاب الولي متفرقات
سجل الزوار قائمة بريدية بحث
 

 
 
التصنيفات » نشاطات متفرقة
في رحاب روح الله - معرض يخلد فكر الامام الخميني (قدّس سرّه) 06-06-2012
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة  

مشاهدة تقرير مصور حول المعرض _ قناة العالم 

" الامام الخميني (قدّس سرّه) مؤسس الجمهورية الاسلامية كان أباً للشعب الايراني والحركة الاسلامية المعاصرة في العالم الاسلامي والثورة الإسلامية بقيادته غيّرت المسار في إيران وسجلت صفحة جديدة في تاريخ البلاد ومنحت
الشعب العزة، وكما كان أمير المؤمنين (عليه السلام) أباً للامة وشعبنا يسمي يوم مولده 13 رجب بيوم الاب، فإن إمامنا الراحل أيضاً كان أباً للشعب الايراني وكان مظهراً للمحبة وصلابة الشخصية، فالإمام الراحل حدّد لنا الطريق وعلينا التحرك والتقدم باتجاه هذا الطريق"، بهذه الكلمات، وصف آية الله العظمى سماحة الإمام السيد علي الخامنئي (دام ظلّه)، القائد التاريخي الذي غيّر وجه التاريخ، واستنهض أمة بكاملها.

وانطلاقاً من أهمية تخليد هذه الشخصية الإسلامية النادرة في تاريخنا المعاصر، كان لا بدّ من إيجاد رابط قوي يعرّف الأجيال الصاعدة ويقرّبهم من تفكير هذا الإمام، فكان المعرض الذي أقامته الهيئات النسائية في حزب الله للمطالعة تحت عنوان"في رحاب روح الله"، وذلك في قاعة مجمع الإمام الكاظم (عليه السلام) في حي ماضي.

*"الهدف من المعرض هو تقريب الأجيال الصاعدة من فكر الإمام"


مسؤولة الفرع الثقافي للهيئات النسائية في بيروت الحاجة فاطمة زيعور، أوضحت أن الهدف من خلال المعرض هو"تعريف الاجيال الصاعدة على الامام الخميني (قدّس سرّه) وربطه بثقافة وفكر وثروة وقيم ومبادئ ونهج هذا الإمام، وللتعريف على الكم الهائل من كتابات الامام الخميني (قدّس سرّه)، هذا الامام العظيم الذي غيّر معالم هذا القرن رغم كل التحديات الموجودة"، مشيرةً الى أن"ايران التي تحارب اليوم انما تُحارَب لأنها ايران الإمام الخميني".

وحول سبب اختيار الكتاب تحديداً كوسيلة للتقريب الى الامام قالت:"الله سبحانه وتعالى يطل على البشر من خلال العلم وأهم مصدر للعلم هو الكتاب"، مضيفةً إن"الكتاب في كل المجتمعات هو موروث لكل التاريخ والفكر والحضارة، علماً أن الامام الخميني كان يركز جداً على ضرورة المطالعة"، وأشارت الى أهمية الرواية ودورها في ترجمة الاحداث وفهم التحولات التي تطرأ على الشخصية.

ولفتت الى أن الامام (قدّس سرّه) لم يكن يطالع مجرد مطالعة عابرة، بل كان يذيّل الكتب التي يطالعها بملاحظاته.

إشارة الى ان الكتب التي يحتوي عليها المعرض هي من منتجات الامام الخميني (قدّس سرّه) من كتب وأبحاث وخطب، إضافة الى المؤلفات التي كتبت حول الامام الخميني وفكره، وما يميز هذا لمعرض هو أنه ليس معرضاً لبيع الكتب إنما هو معرض للقراءة، حيث خصّصت زوايا هادئة للمطالعة، فضلاً عن ورشات عمل ومحاضرات عدّة تقام يومياً على مدى أيام المعرض السبعة.

* نبذة عن الكتب:
- كتاب"وصايا عرفانية"، وهو عبارة عن وصية عرفانية سلوكية من الإمام الى ابنه السيد أحمد، يتحدّث فيها عن المسائل التوحيدية والعملية، ومن بين ما جاء فيها"وصية من أب عجوز أهدر عمره ولم يتزود للحياة الأبدية، ولم يخط خطوة خاصة لله المنان.. لكنه غير آيس من فضل وكرم الكريم تعالى.. الى ابن يتمتع بنعمة الشباب، متاحة أمامه الفرصة لتهذيب النفس وللقيام بخدمة خلق الله، والأمل أن يرضى الله تعالى عنه، كما رضي عنه أبوه، وان يوفق لخدمة المحرومين الذين يستحقون الأفضل من بين جماهير الشعب، وقد أوصى بهم الاسلام".

وفي مورد آخر قال"بني إن لم تكن من أهل المقامات المعنوية، اسع أن لا تنكر المقامات الروحانية والعرفانية، لأن الانكار من أخطر مكائد الشيطان".

ومن بين الوصايا".. من الأمور التي أود أن أوصيك بها وأنا على عتبة الموت أصعّد الأنفاس الأخيرة، أن تحرص على الدقة في اختيار من تعاشر وتصاحب، فليكن انتخابك للأصحاب من بين أولئك الصالحين والمتدينين والمهتمين بالأمور المعنوية، ممن لا تغرهم زخارف الدنيا ولا يتعلقون بها".

كما أوصى الامام بما يلي"استمع يا ولدي العزيز، لنصيحة أب قلق محتار، ولا تتعب نفسك بالتنقل وطرق هذا الباب أو ذاك للوصول الى المنصب أو الشهرة التي تشتهيها النفس فأنت مهما بلغت من مقام فإنك سوف تتألم وتشتد حسرتك وعذاب روحك لعدم بلوغك ما فوق ذلك".

وقال"بني: إن ما هو مذموم، واساس ومنشأ جميع ألوان الشقاء والعذاب والمهالك، ورأس جميع الخطايا والذنوب انما هو"حب الدنبا" الناشئ من"حب الناس".

- كتاب "أشعار الامام الخميني": ديوان الامام، ويتضمّن مجموعة كبيرة من الأشعار التي كتبها الامام في محبوبه المتمثّل بالله سبحانه وتعالى، ومن بين أشعار الامام:
"ألا يا أيها الساقي املأ كأسي من الشراب
كي تخلصني من هوى سوء السمعة والشهرة
املأ كأسي من الشراب الذي يحررني من قيودي
ويمسك بزمامي محطماً مقامي".
"أتى به الى الحانة
لكي يتوب على يد الشيخ
ولكي لا يتكلم عن الحب من بعد
ويحيي قلبه الدرويش".


يشار الى أن الامام يقصد بكلمة الكأس"قلب العارف الذي تجلى فيه الأنوار"، ويعني بالساقي"مصدر الفيض الأول"، ويعني بالحانة"مكان المناجاة والحب الالهي".

- كتاب" الخميني القائد": الدروس الكبرى من أعظم شخصية قيادية، وهو من المؤلفات الى كتبت عن الامام الخميني، فيه تعريف بالامام (الامام الفقيه، الامام العارف، كتب الامام ومؤلفاته)، وحديث عن ماذا أعطاه الله من إمكانات وقيادة الامام في العمل (أهداف الامام الخميني وأبرز التحديات التي واجهت الامام في عملية بناء الدولة)، وعملية بناء الدولة (الامام يئد الفتنة، رسالة اللوعة، نماذج من مواقف الامام )، إضافةً الى عوامل انتصار الثورة الاسلامية وبروز قيادة الامام وأهم انجازاته.

- كتاب "الأربعون حديثا"ً، وهو من أثمن مؤلفات الامام، ويتحدّث فيه عن أمراض القلب عند الانسان، فيعتبر أن الرياء والعجب، يشيران الى أن الانسان يكيل الأمر الذي انجزه الى نفسه، وبالتالي، يعتبر الامام ان هذا الانسان المصاب بالرياء والعجب انما هو دليل على عدم توحيده للخالق، وأن الكبر هو دليل على الكفر، والغضب هو دليل على الاستعلاء على الله سبحانه وتعالى. في المقابل يرى الامام أن الفضائل عند الانسان هي من آثار توحيد الله سبحانه وتعالى.

مشاهدة تقرير مصور حول المعرض _ قناة العالم

07-09-2012 | 10-07 د | 1704 قراءة

أخر تحديث: 2020-01-10
عدد الزيارات: 4113538

Developed by Hadeel.net جمعية مراكز الإمام الخميني (قدس سره) الثقافية في لبنان