تحريك لليسار
عوامل الانتصار في الحرب الناعمة ندوة فكرية محاضرة ندوة فكرية أمسية ثقافية شعرية الحفل السنوي لتخريج طلاب ورواد مركز الإمام الخميني الثقافي كتب حول الإمام سلسلة خطاب الولي متفرقات
سجل الزوار قائمة بريدية بحث
 

 
 
التصنيفات » فروع الجمعية » الجنوب
مركز الامام الخميني(قدس سره) الثقافي في الخيام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة  

تعتبر مدينة الخيام ذات موقع جغرافي متميّز,حيث تقع على أقدام جبل الشيخ, وبالقرب من مزارع شبعا وتلال كفر شوبا التي ما تزال تعاني من نير الاحتلال الصهيوني الرازح على صدرها. فهيبذلك تتوسّط منطقة تربط بين لبنان وسوريا وفلسطين المحتلة.

والخيام من أهمّ المدن الجنوبيّة في لبنان من حيث عدد السكان الذين يعدّون بعشرات الآلاف, ومن حيث التنوّع الدينيّ والمذهبيّ, ومجاورتها لعدد كبير من القرى ذات نسيج يتميّز بغناه طائفياً ومذهبياً.

عانت المنطقة حرماناً متمادياً, وكانت تخضع للاحتلال مايقارب ربع قرن,إذ اتخذ الاحتلال الصهيوني وعملاؤه فيها سجناً كبيراً, حيث كانت سابقاً ثكنة عسكريّة بنيت أيّام الاحتلال الفرنسي. ثمّ جاء التحرير عام 2000 م فحوّل المعتقل معلماً جهاديّاً كبيراً يؤمّه الزوّار بمئات الآلاف من كافّة أنحاء العالم سنويّاً. بعد ذلك, كان الصمود المذهل لهذه المدينة ومجاهديها والتي قهرت جبروت الجيش الذي كان يقال إنّه لا يقهر في العام 2006 م. فجاء مركز الإمام الخميني(قدس سره) الثقافي ليمثّل امتداداً للعمق الثقافيّ الذي مثّلته هذه البلدة, وليبعث الأمل في نفوس أبناء هذه المنطقة.

ولأنّ معاني الثقافة والمعرفة الوعي والوحدة والحوار والانفتاح من جهة, ومعاني الاحتلال والقتل والتدمير من جهة أخرى, معنيان متضادّان لا يجتمعان, كان العدوان الإسرائيلي في تمّوز عام 2006م, الذي حاول إطفاء هذه الشمعة, حيث طالته آلة فتكه فسوّته بالأرض. لكنّ إرادة الحياة التي تنبض بهذه المنطقة وأهلها وأرضها ومجاهديها,استعادت وجه المركز, لتعيد تكريس معاني الحضور وثقافة الصمود.

01-08-2012 | 03-55 د | 2109 قراءة

أخر تحديث: 2020-01-10
عدد الزيارات: 4113481

Developed by Hadeel.net جمعية مراكز الإمام الخميني (قدس سره) الثقافية في لبنان