تحريك لليسار
عوامل الانتصار في الحرب الناعمة ندوة فكرية محاضرة ندوة فكرية أمسية ثقافية شعرية الحفل السنوي لتخريج طلاب ورواد مركز الإمام الخميني الثقافي كتب حول الإمام سلسلة خطاب الولي متفرقات
سجل الزوار قائمة بريدية بحث
 

 
 
التصنيفات » أنشطة الجمعية » 2019
لقاء سياسي حواري
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة  
لقاء سياسي حواري بمناسبة الذكرى الاربعون لانتصار الثورة الاسلامية المباركة في ايران مع الاستاذ فيصل عبدالساتر بدعوة من المركز الثقافي -طاريا

أبرز ما ورد:
-تحولات تاريخية مستمرة وايلة إلى التغيير
-الكل يعي مرحلة انتصار الثورة المباركة والتي نقلت ايران الشاه الاميركيه الى الجمهورية الاسلامية الفلسطينية بقيادة الامام الخميني العظيم قده
-احد اهم اسباب الهجوم المستمر على ايران بسبب بعدها الايدلوجيه والقومي
-ايران تتطور وسجلت ارقاما قياسيا على كل المستويات رغم الحصار والحرب الاقتصادية المفروضة عليها
-يسجل للشعب الايراني والقيادة الايراني كل هذه الانجازات والتي جعلتها دولة قوية ولها تأثيرها في العالم
-فلسطين تمثل بعد اجماعي واساسي وتمثل الاطار الجامع والمانع
-فتوى الامام الخميني المبكرة لارسال مجموعة الى لبنان قبل انتصار الثورة لاعتقاده انه تحول المنطقة من مكان الى مكان باستنهاض الشعوب وتحرر الشعوب من التبعية الامبريالية
-اميركا ارادت تقويض الثورة الايرانية ب ٣ مراحل
-حرب الخليج الاولى او حرب القادسية
-التمدد التكفيري الارهابي في المنطقة
لاستنزاف ايران والمحور ببعد ايدلوجي
-المرحلة الثالثة وهي ضرب ما يعرف بالاذرع الايرانية في المنطقة وحتى الان ايران صامدة تعمل مع المحور لافشال المخططات الاميركية

-ايران ارست ركائز استنهاض الشعوب وحق تحرير المصير وليس مقتصرة على المفهوم الايدلوجي بل الثورة الايرانيه تحمل مفاهيم كثيرة
-ما نريده من ايران هو البعد الانساني نحو حضور الانسان وكرامتها وللدول حريتها
-ايران دعمت حركات التحرر بمختلف صنوفها
-ايران حريصة بنسج العلاقات مع الدول مثلا سوريا
-ايران لم تؤيد مؤتمر مدريد وضد اتفاق اوسلو
-ايران تنظر الى روسيا كعلاقة استراتيجية

اما حزب الله يعتبرها هامشية:
-ايران تقدمت بالمشهد لان العرب تراجع خصوصا بالقضية الفلسطينية
-الوقائع تقول عكس ما تسوق له اميركا مثلا الوجود الايراني في اليمن وسوريا ولبنان ضئيل جدا بصفة دبلوماسيين او استشاريين ايران تدرك انها لا تريد معاداة اي من الدول العربية
-ايران لا تريد ان تشيع العرب بل ان تكون المنطقة لاهلها بعد اربعين سنة من الانتصار
-ايران تتطور تتقدم ومحور اخر يتراجع باصرار المظلة الاميركية
-الحقد المتنامي من بعض الدول العربية لمحاربة ايران بسبب مسألتين
١-حجة محاربة اذرع ايران وبعدها الايدلوجي كما يدعون
٢- عدم اعترافها باسرائيل وعرقلتها لصفقة القرن وفي الختام خوار مع اسئلة واجوبة

04-02-2019 | 15-16 د | 196 قراءة

أخر تحديث: 2019-08-08
عدد الزيارات: 3273314

Developed by Hadeel.net جمعية مراكز الإمام الخميني (قدس سره) الثقافية في لبنان